النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

أيها الجميل

رابط مختصر
الثلاثاء 4 صفر 1431هـ العدد 7589

رغم أن جلال الدين الرومي المشهور بـ ((مولانا جلال الدين)) كان شاعراً متصوفاً في زمانه (1207 – 1273) إلا أنه اعتبر أيضاً احد أعظم شعراء الحب. وقد اخترت للقراء اليوم بعض مقاطع من شعره المترجم من الفارسية: أذكر اسم ذلك الذي بعث الميت من جماله حياً، وكل أنواع البكاء في العالم صارت ضحكاً من وصاله. قم أيها العشق المجرد، ابدأ الحب من جديد، فلقد مت، وصرت خالياً من اقراري وانكاري. فانظر وامعن النظر في وجهي أثناء صمتي، حتى ترى فوق وجهي، مائة ألف أثر من آثارك. ذلك الذي تأججت نيران العالم من ناره، منذ أن أخذ العشق يتلو عليه رقاه، وينفثها في قلبه. وفي الصباح، بينما كنت أفكر في هذا، إذ حل عشقك أمامي فجأة في صورة القمر، سعيداً هنياً. والعشق حاملاً به، وهذه العناصر الأربعة من عشقه، وهذه الدنيا ولدت من هذه الأربعة، وهذه الأربعة ولدت من العشق. ولا تقنط قائلاً: لقد انتهى عمري ولم يأت الحبيب، فهو يأتي في حين وفي غير حين، فليس كل شيء يتأتي في السحر. ما أسعده، ذلك الذي صار مثلنا، صار لطفاً ورضاء، ولقد نجا من الجفاء، وصار من بعد الحزن كله سروراً ووفاء. أنت كالخضر، يشرب العمر من مائك فيطول ويغلق باب الموت أمام شاربه إلى الأبد. لقد جربت الجميع، فلم أجد من هو أحلى منك، وعندما غصت البحر، لم أحصل على جوهرة مثلك. عندما طارت حمامة القلب من جسدي صوب سطحك، صرت نائحاً كالبلبل، إذا لم تعد حمامتى. وعندما حلقت كالصقور في الهواء في أثر حمامة القلب، فأي شيء العنقاء والبلح؟ أنها لا تساويني. بحق عينيك اللتين كالنرجس، وبحق شفتيك اللتين كالياقوت المغموس في السكر، وبحق جديلتيك العنبريتين اللتين كسد منهما العنبر. وبحق قلب لطيف سعيد ومقبل وظريف، أن أمضي، فإن عطاءك، قد صار لنا إلى الأبد. وقد تبقى بيتان أو ثلاثة، فقلها أنت، فهي منك أجمل، فمن سحاب منطقك، يخضر القلب والصدر. أيها الجميل، لقد حاصر جيش عشقك القلب، فلتمر بهذه الإنحاء، فقد اضطربت أمور الدنيا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا