النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

عندما يجسد العريض مقولة جلالة الملك «حلمت بوطن»

رابط مختصر
العدد 7698 السبت 8 مايو 2010 الموافق 23 جمادى الأولى1431هـ

عُرف معالي نائب رئيس الوزراء الأستاذ جواد بن سالم العريض، بأنه مُقلّ في التصريحات الصحافية والظهور في وسائل الإعلام رغم انه أمضى أكثر من أربعة عقود في العمل الرسمي الحكومي، فهو لايزال يحمل قناعة تامة بضرورة «العمل في صمت»، رغم انه ترك بصمات واضحة إزاء المسؤوليات التي أوكلت إليه أو أشرف عليها، ولعل أبرزها تقديمه أوراق قبول عضوية البحرين في الأمم المتحدة 1971، ورئاسته للفريق القانوني في دعوى جزر حوار التي ثبتت محكمة العدل الدولية في لاهاي سيادة البحرين عليها. وأنا أعرف الأستاذ جواد بن سالم العريض منذ أكثر من ثلاثة عقود عندما كان وزيرا لشؤون مجلس الوزراء وكنت حينها محرراً للأخبار بوزارة الإعلام، فبقدر ما كان جاداً وحازماً في عمله بقدر ما يتمتع به من طيبة ورحابة صدر، وعبر هذه السنين جمعتني بالأستاذ جواد العريض صداقة قوية من خلال جلساتنا الأسبوعية أحياناً بمنزل أخيه الدكتور أحمد العريض، وخلال تلك الجلسات استفدت الكثير من تجارب وحنكة هذا الرجل، ومؤخراً أهداني الأخ العزيز الأستاذ جواد العريض كتابه «خط تحت الماء». لقد رسم العريض بقلمه في كتاب «خط تحت الماء» خريطة مصغرة للشرق الأوسط وشؤونه السياسية التي تعج بالكثير من المشكلات الإقليمية والنزاعات الحدودية، ومن بينها النزاع بين البحرين وقطر والذي نظرته وفصلت فيه محكمة العدل الدولية بشأن إقليم «الزبارة» وجزر «حوار». فالكتاب يعتبر وثيقة لتاريخ هذا الخلاف وجذوره، خاصة وأنه يتضمن عرضا للمسائل التاريخية والدلائل المحيطة بالنزاع. وقد ركزت مقدمة الكتاب على تحليل طبيعة النزاع وما بذل من جهود لتسويته، فيما خصصت أجزاؤه الأربعة للتفاصيل، خاصة من المنظور التاريخي للنزاع من خلال تاريخ العائلات الحاكمة وحدود سلطاتهم في الإقليم، ونفوذ القوى الأجنبية في الخليج على نشأة الكيانات السياسية في البحرين وقطر. إما الجزء الرابع، فقد تضمن سبل حل النزاع والجهود العديدة لحله ووساطات مجلس التعاون الخليجي، ومراحل ووقائع ونظر الدعوى أمام محكمة العدل الدولية.. كما ألقى هذا الجزء نظرة على أهمية الحكم الصادر عن محكمة العدل الدولية في 16 مارس 2001م. ومن العمل الدولي الى العمل العام، وآخره إشرافه على تصميم وتنفيذ صرح الميثاق الوطني بتكليف من حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه. واشد ما دعاني للكتابة عن هذا الصرح مضامينه ومحتواه السياسي والاقتصادي والعلمي والثقافي والتراثي التي تُعبر عن حكاية وطن على امتداد قرون تُوجت بميثاق العمل الوطني الذي تم التصويت عليه في 14 فبراير بنسبة 98.4%، وحُفرت أسماء كل الذين يحق لهم التصويت على جدارية الصرح، ما يشير إلى أهمية ذلك اليوم في تاريخ البلاد وتدوينه في هذا الصرح الشامخ الذي بذل فيه الأستاذ جواد العريض وفريق عمله جهودا جبارة جعلت جلالة الملك يثني على تلك الجهود ويمتدحها. لقد اختص مليكنا المفدى الأخ الأستاذ جواد العريض في كلمته المهمة في الاحتفال بالذكرى التاسعة لإقرار ميثاق العمل الوطني. ولكم كان لشكر حضرة صاحب الجلالة الملك حمد للأستاذ جواد بن سالم العريض ومن عمل معه على جهودهم في إقامة صرح ميثاق العمل الوطني، عظيم الأثر في نفوس كل من اخلص العمل والولاء للبحرين.. خاصة وان جلالته تحدث بفخر عمن ساهموا بجهدهم وعرقهم وعقلهم في إقامة هذا الصرح الوطني. فالصرح الذي يحكي تاريخ البحرين، ليس مجرد بناء عظيم أو مجرد تدشين بنيوي ضخم، ولكنه رمز لاستمرار عملية الإصلاح الشامل في مختلف المجالات من سياسية واقتصادية وتعليمية وصحية. كما إنه وكما ذكر جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، يظل شاهدا خالدا وذكرى متجددة على إرادة أبناء البحرين المستقلة وتأكيدا على خيارنا الواعي المستنير للنهج الحر في ظل المشاركة الفاعلة والنابعة من المواطنة الحقة نحو مستقبل مشرق بإذن الله. ولنا أن نتذكر سويا أن فكرة الصرح كانت بتوجيهات سامية من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه لتخليد ذكرى ميثاق العمل الوطني الذي تم التصويت عليه في 14 فبراير 2001، ليكون معينا لوثيقة التأييد التي سجلت المواقف الوطنية لجميع المواطنين والمؤسسات الأهلية والشبابية والثقافية والاجتماعية والعمالية والنسائية الذين عاهدوا القيادة الحكيمة على الوقوف خلفها دفاعاً عن الحق وصوناً لمكتسبات الوطن والذود عن ترابه الغالي. وقد أراد جلالته أن يحكي الصرح تاريخ البحرين على مر الأجيال، وأن يكون لكل من ساهم بالفكر والعمل في بناء الوطن، ماضٍ وحاضر، وإلى جيل المستقبل الذي سيواصل رفع العلم ويسهم في نماء الوطن. فالصرح الذي كرس له معالي الأستاذ جواد العريض كل جهده وفكره يعد بحق من أكبر الصروح الثقافية في المنطقة، يركز على قيم الوحدة والتنوع واحترام الآخر والعطاء والمثابرة والإصرار والتفاني والتعاون والتسامح وتحمل المسؤولية.. هذا بخلاف أنه يطلق العنان للإبداع على أسس من الاعتزاز والثقة والانفتاح والرؤية والإقدام. ولم لا.. فهو يستوعب البحرين القديمة والحديثة بكل جوانبها الحضارية، وهو الذي يمثل الحاضر والمستقبل والحلم الجميل في الوطن الواحد الذي يحتضن كل أبنائه. وإذا كان يوم الموافقة على الميثاق الوطني عام 2001، يمثل بداية لمرحلة جديدة من النهضة والتقدم والعمل الديمقراطي الموصول لبناء دولة القانون والمؤسسات.. فان يوم افتتاح الصرح الوطني للميثاق، هو تخليد لكل من ساهم بفكره وعمله في بناء الوطن وخدمته ماضيا وحاضرا ليكون نبراسا لأجيالنا القادمة في العمل والإخلاص والعطاء لوطنه وقيادته الحكيمة.. وليظل الصرح رمزا للتواصل الحضاري واستلهام التاريخ لإثراء الحاضر والانفتاح على آفاق المستقبل. «حلمت بوطن يحتضن جميع أبنائه سرنا معا يدا بيد لنصل الى هذه اللحظة الخالدة في تاريخنا ومن هنا نواصل معا يدا بيد هذه المسيرة المباركة بإذن الله».. هكذا سجل جلالة الملك شعوره في كلمات قليلة ومعبرة عن صرح الوفاء كما وصفه جلالته. ويُكتب للأستاذ جواد العريض تاريخه الطويل والناصع في خدمة البحرين منذ تخرجه وحتى وقتنا الراهن.. فهو الذي تولى بحكم جده واجتهاده رئاسة الادعاء العام الذي أسسه عام 1969 لمدة عامين ليتقلد بعدها مناصب وزارية عديدة هي العمل والشؤون الاجتماعية وزارة الدولة لشؤون مجلس الوزراء والصحة والشؤون البلدية والزراعة والعدل.. ولم تكن المناصب الوزارية هي فقط نصيب الأستاذ جواد بن سالم العريض من العمل العام، فهو تقلد أيضا منصب وكيل المملكة أمام محكمة العدل الدولية ومشرف باللجنة العليا لإعداد مشروع ميثاق العمل الوطني، ومستشار الشؤون القانونية لسمو رئيس الوزراء، وأخيرا وليس آخرا، نائب سمو رئيس الوزراء وعضو مجلس التنمية الاقتصادية. ولنا أن نختم بمساهمته الجادة في تصميم وتنفيذ صرح الميثاق الوطني هذا الصرح العملاق الذي سيظل شاهداً وناطقاً لجهود هذا الرجل في تنفيذه منذ أن أوكل إليه بمتابعة خطوات تنفيذه حيث اسهم بثاقب بصره ولمساته الفنية ليكون صرحاً يفتخر به أبناء البحرين لأنه يسجل ملحمة تاريخ وطن وعطاء ووفاء شعب لقيادته ووطنه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا