النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

البولينغ البحرينية تغرق في النيل!!

رابط مختصر
العدد 7692 الاحد 2 مايو 2010 الموافق 17 جمادى الأولى1431هـ

يبدو أن البولينغ البحرينية لم تُحسن السباحة في مياه النيل العذبة، لذا غرقت فيها ولم تستطع العوم رغم أن البحرين جزيرة يحيط بها البحر من كل جانب ويفترض أن أبناءها يجيدون العوم والسباحة، ولكن يبدو أن نجوم البولينغ الذين شاركوا في بطولة سيناء الدولية التي كان اللاعب يوسف فلاح يحمل لقبها لم يكونوا من الذين يجيدون العوم في المياه العذبة لذا جرفتهم مياه النيل إلى خارج المنافسة في الدور الثاني من بطولة سيناء بحيث أن المجموعة الكبيرة من المشاركين من نجوم البولينغ البحرينية لم تستطع أن تتأهل ضمن أفضل 16 لاعباً رغم أن حارات الصالة التي أقيمت عليها كانت مفتوحة وسهلة لمن يعرف التعامل معها وهي تشبه حارات صالة أرض المرح عندنا عندما تكون الحارات مفتوحة، وعدم تأهل أي لاعب من اللاعبين البحرينيين المشاركين في البطولة يعتبر ضربة قاسية للبولينغ البحريني خصوصاً وأن بين المشاركين عدد من لاعبي المنتخب الوطني في ضوء أن البطولة السابقة كان اللقب من نصيب اللاعب البحريني يوسف فلاح!! ونتطلع من المشاركين الذين أخفقوا في بطولة سيناء الدولية أن يستفيدوا من الأخطاء ويعوضوا ذلك في بطولة البحرين الدولية المفتوحة التي بدأت منافساتها يوم أمس وسط مشاركة واسعة وتحدٍ كبير من اللاعبين الأجانب لنيل اللقب خصوصاً وأن الوسط البولنغي البحريني ينتظر بشغف أن يكون اللقب بحرينياً بعد طول انتظار لسنوات عدة لم يحقق أي لاعب بحريني لقب هذه البطولة وغالبية اللاعبين البحرينين يتألقون فقط في الأدوار التمهيدية ثم يودعون البطولة، بينما الذين يتأهلون إلى الأدوار النهائية كذلك لا يستثمرون عنصري الأرض والجمهور!! وأعتقد أن هذه البطولة فرصة طيبة للاعبين المحليين لتحقيق طموحات الوسط البولنغي البحريني والرياضة البحرينية بشكل عام، والكرة في ملعبكم يا حبايب لا تدعوا هذه البطولة أن تُخطف منكم من جديد كما يحدث في كل بطولة سابقة خصوصاً وأن الظروف مهيأة لنجوم البولينغ البحرينية لتقول كلمتها هذه المرة في البطولة بعد المشاركات العديدة الخارجية والمحلية التي جعلتهم في جاهزية واستعداد لهذه البطولة، فياترى هل ستكون منصة التتويج هذه المرة من نصيب أحد لاعبينا المحليين أم يطير بها أحد اللاعبين غير المحليين كالعادة؟!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا