النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هاجس خليجي 20

رابط مختصر
الأحد 2 صفر 1431هـ العدد 7587

19 دورة لكأس الخليج لكرة القدم نظمت في أجواء أخوية تنافسية رائعة بدءا بأول دورة في البحرين حتى التاسعة عشرة في سلطنة عمان الشقيقة، كل هذه الدورات الناجحة لم يدب الخوف والقلق لأي من المشاركين من المنتخبات والشخصيات والجماهير والضيوف من الجانب الأمني ولم يذكر أن الدورات التسعة عشرة الناجحة السابقة افتقدت عنصر الأمن المهم في تنظيم أي دورة وذلك لأنها بعيدة عن السياسة، ولكن يبدو أن النجاحات التي تحققت لدورة كأس الخليج في الفترة السابقة واستمرارها عبر السنوات الماضية ستكون مهددة بالفشل في خليجي 20 الذي من المقرر أن تقام في اليمن الشقيق الذي يعيش منذ فترة حالة عدم الاستقرار الأمني بسبب الاضطرابات والقتال الدائر في عدد من المدن اليمنية. صحيح أننا ننشد أن تقام الدورة في اليمن الشقيق وذلك لتحقيق أهداف الدورة في لم وتقريب شعوب الخليج أكثر وتقوية الروابط بينها، ولكن الوضع الذي يعيشه الأشقاء في اليمن في هذه الفترة غير مهيأ لإقامة الدورة هناك بسبب الوضع الأمني الذي من المؤكد أصبح هاجس المنتخبات المشاركة والاتحادات الخليجية وعائلات اللاعبين والجماهير التي ترافق منتخباتها والفضائيات ورجال الصحافة والإعلام الأمر الذي يحتاج إلى إعادة النظر في إقامة الدورة في اليمن الشقيق وعدم الرهان على حصان غير معروف. وكذلك لابد أن يكون هناك تحرك ودور جاد من المؤسسة العامة للشباب والرياضة واتحاد الكرة بهذا الشأن والتنسيق مع الاتحادات الخليجية الأخرى ودراسة الوضع في اليمن واتخاذ قرار رياضي وليس سياسي والنظر في عدم تعرض المنتخبات المشاركة للخطر في ضوء افتقاد الأمن، ولا نعتقد أن المشكلة والوضع في اليمن سينتهي بين يوم وليلة والحروب الداخلية تحتاج إلى سنين حتى تعود المياه إلى مجاريها ويعود الأمن، والأمثلة في المنطقة كثيرة ولا نحتاج الى ذكرها، لذا لابد من عدم المجازفة بالمنتخبات المشاركة والجماهير وكذلك عدم المجازفة بالنجاحات التي تحققت لهذه الدورة عبر السنوات الماضية. والسؤال الذي يطرح نفسه ما هي الضمانات التي يوفرها الأخوة في اليمن حتى لا يتكرر ما حدث في أنغولا عندما هاجمت مجموعة مسلحة حافلة منتخب توغو أدى إلى مقتل ثلاثة من البعثة التوغية في ضوء أن السلاح الأبيض في اليمن كل شخص يحمله حتى في الشوارع ناهيك عن بقية الأسلحة كيف تنشر عندما يفتقد الأمن في أي بلد والعراق خير مثال لذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا