النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

التقرير!!!

رابط مختصر
الاحد 12 ربيع الآخر 1431هـ العدد 7657

لاشك أن المرحلة المقبلة للكرة البحرينية مهمة؛ لأنها مرحلة بناء وإعادة ترتيب للمنتخب الوطني للرجال ومنتخبات الفئات العمرية، الأمر الذي يؤكد حاجة المرحلة لدراسة متأنية مبنية على أسس علمية وتخطيط طويل الأمد بسبب الإخفاقات والمنعطفات التي مرت بها الكرة البحرينية وهبوط غريب في أداء المنتخب الكروي! الذي صار في أمس الحاجة لإعادته إلى وضعه التنافسي الطبيعي. ورغم أهمية المرحلة المقبلة للكرة البحرينية إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه وقد يكون هاجس الشارع الرياضي الذي يتساءل عن الجهة التي ستتولى مهمة المرحلة القادمة، هل هي المجلس الأعلى للشباب والرياضة أو اللجنة الأولمبية البحرينية أم المؤسسة العامة للشباب والرياضة أو الاتحاد البحريني لكرة القدم أم كل هذه الجهات ستتحمل المهمة؟ ويتطلب من الجهة التي ستتولى المهمة أن تستأنس بالتقرير الذي أعده وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عندما قام بزيارة المملكة، وقام بعملية مسح شاملة وقدم تقريراً مفصلاً عن الكرة البحرينية والمنشآت الرياضية الذي سيكون مفيداً في حال الرجوع إليه بجدية. والأمر الآخر في نفس السياق هو تقرير لجنة البحث والدراسة المنتظر عن أسباب إخفاق المنتخب الكروي في التأهل إلى نهائيات كأس العالم، والذي لابد أن يكون جاهزاً لأن العملية أخذت وقتاً كافياً، وتأخير التقرير لفترة أكثر يضع علامة استفهام كبيرة حول مصداقية البحث والدراسة عن الأسباب الحقيقية! ولاشك أن إعداد مثل هذا التقرير يحتاج إلى جهد وتعاون من جميع الجهات التي يتعلق بها الأمر، وعدم تعاون الجهات والتنسيق بينها سيؤخر بلاشك ظهور التقرير إلى النور ولن يكون ذلك في صالح الكرة البحرينية. ومن المعروف في إعداد مثل هذه التقارير ليس التصيّد في الماء العكر وبيان إخفاق الجهة الفلانية وتقصير الجهة الأخرى، وإنما تُعمل للاستفادة منها في المرحلة المقبلة إيماناً بأن كل عمل أو أي مشروع يحتويه الايجابيات والسلبيات وتؤخذ الايجابيات ويعمل بها على تصحيح السلبيات؛ حتى لا تتكرر من جديد في المرحلة المقبلة، لذا فإن الواجب الوطني والمصلحة العامة تحتم على الجهات المتعلقة بالتقرير المنتظر عليها التعاون والتنسيق حتى يكون التقرير دسماً ومفيداً للجهة التي ستتولى مهمة البناء الجديد، خاصة وإن إخفاق المنتخب الكروي في التأهل إلى نهائيات كأس العالم تتحمله عدة جهات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا