النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

لمن يريد يذهب عنه الغم والهم!

رابط مختصر
الخميس 9 ربيع الآخر 1431هـ العدد 7654

يحكى عن رجل خرج في سفر مع ابنه إلى مدينة تبعد عنه قرابة اليومين، وكان معهما حمار وضعا عليه الأمتعة، وكان الرجل دائما ما يردد قول: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! وبينما هما يسيران في طريقهما؛ كُسرت ساق الحمار في منتصف الطريق، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! فأخذ كل منهما متاعه على ظهره، وتابعا الطريق، وبعد مدة كُسرت قدم الرجل، فما عاد يقدر على حمل شيء، وأصبح يجر رجله جرًّا، فقال: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! فقام الابن وحمل متاعه ومتاع أبيه على ظهره وانطلقا يكملان مسيرهما، وفي الطريق لدغت أفعى الابن، فوقع على الأرض وهو يتألم، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! وهنا غضب الابن وقال لأبيه: أهناك ما هو أعظم مما أصابنا؟؟ وعندما شفي الابن أكملا سيرهما ووصلا إلى المدينة، فإذا بها قد أزيلت عن بكرة أبيها، فقد جاءها زلزال أبادها بمن فيها. فنظر الرجل لابنه وقال له: انظر يا بني، لو لم يُصبنا ما أصابنا في رحلتنا لكنا وصلنا في ذلك اليوم ولأصابنا ما هو أعظم، وكنا مع من هلك.. القلق والتوتر والإحباط يلازمانا يومياً من جراء الفوضى العارمة التي تعيشها رياضتنا، إذ بحاجة ماسة لقراءة مثل تلك القصة، وذلك من أجل أن نزيح عنا الغم والهم ، وتساعدنا أيضاً على سهولة التعايش مع أمراضها، نعم نستطيع التعايش على مصائبنا بالتوكل على الله سبحانه وتعالى ، والإيمان المطلق بأن الخيرة فيما يختاره الله لنا، وهنيئاً لنا كل مصائبنا، والمؤكد منه هو بأن القادم سيكون أفضل بإذن الله، فالأمل فضاء واسع ، يجب علينا التحليق به . أنني على يقين لو أننا قمنا بعمل استبيان عن حالة اليأس التي تسربت للنفوس من جراء الفوضى واللوثه العارمة التي تعيشها رياضتنا ، فأننا سوف نكتشف من خلال نتائج الأستبيان بأن ما يقارب الثمانون بالمائة مصابين بحالة حادة من اليأس، ولعلني أحياناً اكون واحداً منهم لأنني من بني البشر. لذا سنتسلح بالإيمان بقضاء الله وقدره، وسنتسلح بالأمل، وسنتمسك به من رقبته، فالأمل والتفاؤل قوة، والأمل والتفاؤل حياة بحد ذاتها وان غداً لناظره غريب، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا